قصتنا والجدول الزمني

pattern design.png

بعد عمر حافل بالنجاح والتوفيق، ابتلى الله مؤسس ورئيس شركة عبداللطيف جميل الشيخ عبداللطيف بسكتة مما أثر على صحته وأدى إلى لجوئه للعلاج مع عائلته وممرضه المؤتمن احمد سليمان في أرجاء أوروبا، بحثا عن اعلى مستوى من العلاج والرعاية.

١٩٩٠

IMG_5229.JPG

رجع عبداللطيف الى مسقط رأسه جدة، واخذ يبحث عن نادي لرعاية المسنين مؤمَّن و مليء بالأنشطة العلاجية والصحية ليجتمع به مع كبار السن من اصدقائه وعائلته. لم يجد المرحوم مركزاً يلبي احتياجاته، وبذلك، زرع بذرة إنشاء مركز يوفر خدمات دار لرعاية المسنين يجمع الجودة والإتاحة، وبذلك يحقق الاستشفاء لأهل بلده دون اللجوء السفر.

IMG_5473_edited.jpg
IMG_5231.JPG
IMG_5468_edited.jpg
Pattern-01_edited.png

١٩٩٢ 

 بدأ الشيخ عبداللطيف تأسيس طاقم العمل لدار   المسنين الذي حلم به.

IMG_5472_edited.jpg

١٩٩٤

IMG_5467_edited.jpg

بعد شرائه لأرض دار المسنين، انتقل الشيخ عبداللطيف الى رحمه الله، تاركا خلفه مخطوطات وخرائط مركزه المعتمد. وبذلك، تولت عائلة جميل الكريمة مهمة بناء المركز الذي حلم به والدهم، والذي تصور مركز يدمج رقي الجودة مع الإتاحة. بنت عائلة الجميل المركز بطابقٍ واحد طبقا لمخطوطات والدهم، وذلك لتأمين سهولة الحركة لكل من يسعى العلاج في المركز، كما  كانوا بغاية الحرص على انشراح المركز واطلاله على حدائق خلابة، وذلك لتحقيق رؤيه المرحوم اللتي تعطي الأولية لجودة الحياة. 

aljhospital.jpg
Pattern-01_edited.png
IMG_5469_edited.jpg

١٩٩٧ 

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير ماجد بن عبد العزيز  السعود، تم افتتاح مركز عبداللطيف جميل لإعادة التأهيل

والرعاية الصحية.

مع نمو ونجاح المركز، تم توسيع المركز ليتضمن عيادات خارجية لعلاج أعراض المرضى المنومين في المركز دون الاحتياج الى نقلهم.

٢٠٠٩ 

حظت عيادات مركز عبد اللطيف جميل الى نجاح حافل، لذا تم تحويل المركز بشكل رسمي الى مستشفى عبداللطيف جميل للتأهيل الطبي

اليوم

لا تزال المستشفى تحافظ على قيم مؤسسها عبد اللطيف جميل، الذي آمن بمركزية جودة الحياة في العلاج والتشافي. فقد ورثت هذه الرؤية ابنته الاستاذه ناجية جميل وحفيده علاءالدين حمزة، الذين تولوا رئاسة المستشفى. 

 

ممرض عبد اللطيف جميل العم احمد سليمان لا يزال يعمل معنا في المستشفى. 

Pattern-01_edited.png
Pattern-01_edited.png